الكتابة هي مصدر من مصادر الإبداع و الخلق  والجسر الواصل بين المحطات الحضارية،  يزيد خلوفي ينهل من هذا الميراث  المشبع بعبق الطين و صوفية اللون.  فهو وريث شرعي للآلاف من ممتهني الكتابة و الوراقة منذ فجر التاريخ هذا ما نجده مجسدا بطريقة تكثيفية و بترميز عالي في مساحات العمل الفني ليزيد، يزيد مسكون بالأبجدية  بعمقها

السماوي من خلال سيمفونية رؤيوية تجسدها مساحة الفراغ المؤدي الى البناء المحمل  بثنائية ذوقية  تمر من خلال رؤية جمالية روحانية:  الجمال بين عين القلب و عين الجسد

 

 Writing is one of the sources of creativity and creation, and the bridge between the stations of civilization. Yazid Kheloufi sip from of this inheritance saturated with the scent of clay and mystical color. He is the legal heir of thousands of professionals of writing and paper-writing since the dawn of history. This is what we find embodied in an intensified manner and in high coding in the spaces of artistic work to Yazid, Yazid to the alphabet with its heavenly depth through a visionary symphony embodied by the space of the void leading to the building loaded with a duality of taste passing through an aesthetic vision Spirituality: Beauty is between the eye of the heart and the eye of the body 

 

Yazid Kheloufi est un artiste plasticien et graphiste, né en 1963 à Hamam Boughrara, en Algérie.

L’écriture chez Yazid  est une source inépuisable de créations, que celle-ci soit envisagée comme transmission de sens ou bien transmission de formes ou bien encore, comme dans les œuvres de Yazid Kheloufi, héritier de milliers et de milliers d’« écriveurs » depuis l’aube des civilisations, de « matérialisation » de réflexions, de pensées, d’histoires vécues ou rêvées, de mise en beauté de la beauté de l’esprit, l’une comme l’autre se nourrissant mutuellement. L’argile fut la matière première des tablettes des littératures akkadiennes, babyloniennes, assyriennes… Notre artiste algérien se situe clairement dans la lignée de scribes de Babylone, d’Assur, de Ebla, de Mari, d’Ougarit, de Ninive… Yazid Kheloufi est un éclat mésopotamien au cœur de l’Algérie.  Du cunéiforme aux lettres arabes… Avec lui, la conscience devient argileuse, en même temps qu’elle s’éveille au Ciel.

 

أعمالي الفنية تستمد قوتها من دينامكية شاعر غرناطة و مؤسس مدرستها الفنية و التي اسميها أنا مدرسة "التتطين" ابي اسحاق الساحلي المعروف بالطويجن، هذا العبقري الذي هندس المخيال الفني لمنطقة بأكملها ووجدت البيئة المناسبة لها ببلاد السودان الغربي مباشرة بعد سقوط غرناطة  وانتقال مركز المعرفة من الاندلس الى الجنوب من الصحراء الكبرى.. فلسفه هذا الرجل في تعامله مع المادة وجدت طريقا لها بعد قرون الى المدرسة الكتالونية و الفن الجديد مع أنطوني غاودي وفيما بعد الى مدرسة رائد الحداثة في الفن التجريدي الغربي انطونيو تابيس ، اذن  الحروفية لا تعنيني كمصطلح وجد كإسقاط غربي تصنيفي بحث 

                                                                                                           يرى / Yara                                                                                                                                                                                      يوم / Yawm

       © Yazid KHELOUFI. All rights reserved I Tous droits réservé 2018                                                                                                        © Yazid KHELOUFI. All rights reserved I Tous droits réservé 2018

...رحلة أبو إسحاق الساحلي لم تنتهي أبدا بنهاية لحظته الغرناطية وذلك لانسداد افقها بفتوى سوء الفهم والاضطهاد الفكري من قبل فقهاء ضاقوا درعا بالطويجن و همساته الجمالية فألزموا أنفسهم بنفيه إلى فيافي جاو فآفاق تمبكتو الساحرة التي أمدته من كيمياء تربتها وليونة أشكالها

أبو إسحاق الساحلي الذي حمل في قلبه جرح العشق و الفراق لمدينته "غرناطة" لا يتوانى أحد عمالقة الفن باسبانيا و الغرب بتقفي أثره وخطاه في رحلة استجماع شتات مخياله  الاندلسي، ميكيل بارسيلو الذي فتحت له لحظة لقاء عابر حلم تحقيق الذات ..كان ذلك ذات يوم بقنصلية مالي بتمنراست جنوب الجزائر بالشيخ صالح دولو.. فكانت بداية تحقيق الحلم على أرض "غاو " العاصمة الأزلية لمملكة السونغهاي العجيبة و التي كانت منطلقا أساسيا في هندسة ملامح مسيرته الفنية العالمية

 

                                                                                                                                                                                                                                                                  © Yazidkheloufi.All rights reserved I Tous droits réservé 2018